المتاحف الافتراضية


المتاحف الافتراضية

شركة مرافئ المعرفة تضع بين يديك إمكانية إنشاء بيئة متحفية فريدة، تتضمّن عدداً من العروض المبهرة القائمة على آخر التقنيات الحديثة، والتي يمكن الوصول إليها والتفاعل معها  عبر الأجهزة الذكية على نحو يفوق درجة التفاعل مع المعروضات المتحفية التقليدية التي لا يمكن التفاعل معها إلا من خلال حاسة البصر. ويحدث ذلك دون أي اعتبار للحواجز الزمنية أو المكانية، مما يسهل من عملية الوصول إلى المتحف وتحقيق خبرةٍ مباشرة تحاكى خبرة المتحف التقليدي، سواءٌ أكان المتحف الافتراضي له نظير فى الوقع أم لا.

لقد ساهمت تكنولوجيا الواقع الافتراضي في الكثير من مجالات حياتنا، ودخلت بشكل كبير في تصميم المتاحف الالكترونية والمعارض الافتراضية، ومن مفهومها نجد أنها متاحف ومعارض تُمثل كيانًا افتراضيًا عبر الإنترنت، لعرض مجموعة من المقتنيات والتحف أو القطع الأثرية، بشكل جذاب ومميز يمكن لأي شخص زيارته من اى مكان فى العالم، دون الحاجة إلى قطع مسافات سفر طويلة من أجل زيارة متحف أو معرض معين.

وتعتمد المتاحف الافتراضية على التكنولوجيا الرقمية السمعية والمرئية، والتي يتم إنشائها عبر شبكة الإنترنت، وتسمح للزوار بالتجول في المتحف في أي وقت ومن أي مكان، وقد لا يكون لهذا المتحف وجودًا على أرض الواقع من الأساس، ولكن يمكنك من خلال تكنولوجيا الواقع الافتراضي تصميم متحف لعرض مختلف المقتنيات من لوحات، صور فوتوغرافية، منحوتات، وعرضها للزوار مع إمكانية عرض تفاصيل كاملة عن كل قطعة من خلال ربط الصور والأشكال بقاعدة المعلومات الرقمية التي تُمكن الزوار من معرفة كافة المعلومات المطلوبة عن القطعة.


إنشاء المتاحف الإلكترونية والمعارض الافتراضية

تقدم لك شركة مرافئ المعرفة خدمات تصميم المتاحف الإلكترونية والمعارض الافتراضية من خلال تقنية الواقع الافتراضي وتقنية الواقع المعزز لخلق فضاء تفاعلي بينك وبين المُتلقي لإيصال المعلومة بشكل جذاب، والسماح للزوار بأخذ جولة افتراضية في كافة أرجاء المتحف، عن طريق تصميمات ثلاثية الأبعاد ليشعر كأنه في متحف حقيقي تمامًا، بالإضافة إلى ربط المقتنيات بقاعدة بيانات تُتيح للزائر الحصول على كافة المعلومات التي يريدها.

إذا كنت ترغب في تصميم معرض أو متحف افتراضي لعرض مجموعة من اللوحات او المقتنيات او الصور الفوتوغرافية او المنحوتات او القطع الأثرية وغيرها يمكنك طلب خدمة تصميم الواقع الافتراضي من شركة مرافئ المعرفة لمساعدتك فى تصميم ما تريده بكل سهولة وبأفضل جودة وبأسعار تنافسية، ويكون ذلك على ثلاثة مراحل يقوم بها المتخصصين في شركتنا وهي جمع المعلومات والبدء في تصوير كافة اللوحات او العناصر الاخري ومن ثم تحويلها إلى معلومات رقمية يتم وضعها على موقع إلكتروني يتجول بداخله الزائر عن طريق ضغطة زر واحدة، دون الحاجة إلى إنشاء معرض تقليدي  قد يكلفك الكثير من المال.


مميزات تصميم المتاحف والمعارض الافتراضية

  • مرونة التوقيت

إذا قُمت بتأجير قاعة مُعينة لعمل معرض فعلي تقليدي، فإن المكان يُحدد لك مواعيد فتح وإغلاق المعرض، ولكن في حالة أنك اعتمدت على تقنية الواقع الافتراضي في عمل متحف أو معرض افتراضي، فإن الوقت كله بين يديك، بإمكانك إتاحة المعرض على مدار 24 ساعة يوميًا.

  • التغلب على المسافات

تُتيح المعارض والمتاحف الافتراضية إمكانية التغلب على بُعد المسافات، حيث يمكن للجميع زيارة المعرض من أي مكان في العالم وفي أي وقت.

  • إمكانية التفاعل مع المعروضات

يوفر المعرض الافتراضي إمكانية أن يقوم الزوار بالتفاعل مع المعروضات وقراءة المعلومات المتوفرة عنها، على عكس المعارض الفعلية، فمن الصعب توفير كافة المعلومات بشكل مكتوب عن كل المعروضات.

  • توفير مبالغ باهظة

إذا كنت تحتاج إلى إنشاء معرض بشكل تكراري، فإنك في كل مرة تنفق الكثير من المبالغ على تأجير المكان والتنظيم والعمال، إلا أن المعرض الافتراضي تقوم بتصميمه مرة واحدة فقط مع إمكانية عرضه في أي وقت بسهولة.

  • التغلب على المساحة المحدودة

مهما كانت القاعة أو المكان الذي استأجرته كبير المساحة، إلا أن المساحة تظل محدودة في نطاق معين، على عكس المتاحف الافتراضية التي توفر لك مساحة لا نهائية يمكنك عرض المقتنيات بها بلا حدود.

  • حماية المقتنيات الأثرية القيمة

قد تتعرض بعض المقتنيات الأثرية القيمة للتلف أثناء عرضها وإتاحتها للجميع في المتاحف الحقيقية، وحفاظًا عليها يمكنك إنشاء متاحف افتراضية لعرضها من خلال بيئة اّمنة تضمن سلامة القطع.


للحصول على خدمات تصميم المتاحف والمعارض الافتراضية برجاء التواصل معنا: