التعليم الإلكتروني والتعليم الافتراضي واّليات استخدامهم


28 Aug

تطورت طرق التعلم الحديثة ما بين التعليم الإلكتروني والتعليم الافتراضي وذلك في الاّونة الأخيرة بعد أن أدرك العالم أنه لا يمكن حصر التعليم من خلال المدارس والجامعات فقط، خاصة بعد أزمة كورونا والتي أجبرت العديد من دول العالم على غلق المدارس لفترات طويلة، مما دفعهم إلى اللجوء لطرق التعليم الحديثة والخروج عن المألوف.

ولا تقتصر فائدة الاستعانة بالطرق الحديثة على حل مشكلة حضور الطلاب فقط، بل كانت فوائدها مختلفة وعديدة نظرًا لحاجة الطلاب إلى طرق إبداعية مختلفة في تلقي المعلومة، وترسيخها في أذهانهم بطريقة أفضل، وجعلهم عنصر متفاعل قوي وليس عنصر متلقي فقط.

مفهوم التعليم الإلكتروني

تُعرف عملية التعليم الإلكتروني على أنها تجربة تعلم ذاتية من خلال الهواتف الجوالة أو أجهزة الحاسب الاّلي، حيث يمكن أن تكون عبر شبكات الإنترنت، أو من خلال أقراص مدمجة يمكن تحميل المواد التعليمية من خلالها، مما يتيح للمتلقي التعلم في أي وقت، حيث يتم عرض مجموعة من النصوص والفيديوهات والمقاطع الصوتية والرسوم المتحركة، ويمكن أن تكون مسجلة أو حلقات تُذاع حصريًا من خلال شبكات الانترنت.

مميزات التعليم الإلكتروني

  • توفير الوقت والجهد: يمكن للمتلقي أن يحصل على الكورس التعليمي في أي وقت، أو بشكل مكثف يوفر عليه الوقت بشكل رائع، دون الحاجة إلى الخروج من منازلهم.
  • توفير الكثير من المال: من خلال المواقع المجانية عبر شبكات الانترنت، والفيديوهات التعليمية المختلفة، يمكن للكثير من الأفراد تلقي المعلومات المطلوبة أو التعلم بسهولة دون الحاجة إلى تكاليف الالتحاق بكورس مخصص لذلك.
  • التكرار لتثبيت المعلومة: من خلال التعليم الإلكتروني يستطيع المتعلمين إعادة المعلومة لأكثر من مرة حتى تتضح أمامهم بشكل مناسب على عكس الحضور الكامل الذي قم لا يتيح هذه الخاصية.

مفهوم التعليم الافتراضي

يعرف التعليم الافتراضي على أنه طريقة تساعد المتعلم على الحصول على البيانات والمعلومات المطلوبة والتواصل والتفاعل والمشاركة بشكل افتراضي من خلال شبكات الإنترنت، حيث يسمح بحضور فصول افتراضية تفاعلية بالصوت والصورة والفيديو ليشعر المتعلم بالحضور الكامل والتفاعل من منزله وفي أي وقت.

مميزات التعليم الافتراضي

  • توفير الوقت والمال: من خلال مراكز التعليم والفصول الافتراضي يمكن للمتلقين حضور محاضرات تعليمية مختلفة من أي مكان حول العالم، وذلك دون الحاجة إلى الالتزام بوقتٍ معين، أو صرف مبالغ باهظة.
  • التغلب على بُعد المسافات: ربما تود حضور محاضرة تعليمية أو كورس في بلدة أو دولة أخرى، وهو ما توفره لك الفصول الافتراضية، والتي تتخطى حاجز المكان، من خلال السفر افتراضيًا إلى أي مكان وحضور فصول تعليمية افتراضية مناسبة.
  • التحديث المستمر: التعليم الافتراضي يتميز بمرونة التعديل، حيث يتم تحديث المعلومات بشكل مستمر دون تكاليف إضافية.
  • العرض المميز: البيئات الافتراضية التعليمية هي بيئات مرنة، يمكن أن يتم عرض المعلومة من خلالها بشكل أكثر تميزًا وطرق احترافية تُرسخ المعلومة وتبرز طريقة عرضها.

كيف ساهمت وسائل التعليم الالكتروني في بروز فكرة التعليم الافتراضي

التطور الكبير في الوسائل الالكترونية المستخدمة لخدمة التعليم الالكتروني، كان لها تأثيرها في تطوير مجال التعليم الافتراضي، من خلال عرض المواد التعليمية في بيئات افتراضية تتجاوز حاجز المكان والزمان وتوفر الوقت والجهد على المتلقي، بينما تدعم الأفكار التي يقدمها مقدمين المواد التعليمية من خلال أساليب عرض حديثة.

كما أن المقبلين على استخدام تقنيات الواقع الافتراضي في مجال التعليم بفصول افتراضية مبتكرة، تسمح لهم بعرض المحتوى بطرق ابتكارية، وبتكلفة مالية أقل، وحصر ومشاركة أكبر عدد من المتلقين بسهولة، وذلك عبر شبكات الإنترنت أو تطبيقات الواقع الافتراضي المختلفة.


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.