مجالات استخدام العالم الافتراضي على الانترنت


23 Sep

العالم الافتراضي على الانترنت هو أحدث التقنيات التي تنقل الأشخاص من عالمهم إلى عالم جديد، يمكنهم من خلاله امتلاك الكثير من الأشياء، بل والتنقل عبر الزمان والمكان، فقط بضغطة زر واحدة، ودون الحاجة إلى الانتقال من مجالهم.

ويُعرف العالم الافتراضي على أنه نظام مُحاكاة رقمي عبر أجهزة الكمبيوتر والهواتف الجوالة، تم صنعه ليعيش به الناس ويتفاعلون ويمارسون أنشطة مثل التي تحدث فى الحياة الواقعية أو بافتراض أشكال فانتازية من الحياة غير الواقعية، من خلال شخصيات افتراضية يصنعها الناس لأنفسهم.

جوجل تدخل العالم الافتراضي على الانترنت

بدأت الشركات في الاستفادة من ميزة العالم الافتراضي، حيث دخلت شركة جوجل ضمن هذا الإطار وأطلقت عالمها الافتراضي باسم ليفلي، حيث تأتي هذه الخدمة الجديدة ضمن خدمات مشابهة من العوالم الافتراضية ذات الرسوم ثلاثية الأبعاد مثل موقع لعبة "سكند لايف second Life" و"there.com".

ومن خلال هذه الألعاب يعيش مستخدموا الإنترنت في عالم افتراضي ثلاثي الأبعاد، حيث يمكن للشركات إنجاز أعمال تعاونية ضخمة بسهولة عن بُعد.

مجالات استخدام العالم الافتراضي على الانترنت

يوفر العالم الافتراضي فرص ثمينة يمكن استثمارها في خلق بيئات تفاعلية مختلفة تخدم الأفراد والمؤسسات والهيئات، وتقدم لهم العديد من الخدمات من خلال تقنيات الواقع الافتراضي كالتالي:

  •  إنشاء بيئات ترفيهية مثل الألعاب الافتراضية على الانترنت.
  •  مساعدة الأطفال المتوحدين أو كبار السن لتعويض النقص الاجتماعي من خلال بيئات تواصل مختلفة.
  • مساعدة الجهات الحكومية والشركات ومراكز البحث في تجميع معلومات تفيدها في دراستها بسهولة.
  •  تقوم العديد من الشركات بعرض إعلانات لمنتجاتها في تلك المواقع بشكل مبتكر وجذاب.
  •  افتتاح متاجر افتراضية يشاهد داخلها الزوار أحدث منتجات الشركة.
  • تسهيل عمليات البيع والشراء على البائع والمستهلك عن بُعد.
  • إمكانية تلقي ردود فعل المستهلكين على السلعة لإعادة تطوير المنتج وتقييمه من قبل الشركة.
  • إنشاء الجامعات والمدارس فصول افتراضية يدرس من خلالها الطلاب وهم في منازلهم.
  • قيام بعض الشركات بإجراء دورات تدريبية عن بعد لموظفيها.
  • تستخدمها بعض المؤسسات الثقافية مثل المتاحف والمعارض لإجراء جولات افتراضية داخلها.

الفرق بين العالم الافتراضي والواقع الافتراضي

قد يخلط البعض بين العالم الافتراضي والواقع الافتراضي، إلا أنهما مختلفين، حيث يمكننا وصف الواقع الافتراضي على أنه وسيلة الغوص في العالم الافتراضي، على سبيل المثال العالم الافتراضي قد يكون عبارة عن صورة بانورامية بتقنية 360 درجة، فإن قمت بتحريك الصورة قليلًا سيتغير منظورك وستشعر كما لو أنك ترتدي نظارات الواقع الافتراضي.

ومن هنا يمكننا القول بأن الواقع الافتراضي هو إنشاء بيئات افتراضية مختلفة، يمكن عرضها من خلال أجهزة الكمبيوتر والهواتف الجوالة، وعندئذ يدخل الناس إلى العالم الافتراضي أثناء تصفحهم أو استخدامهم لها.

أنواع العوالم الافتراضية عبر الانترنت

  • عوالم افتراضية ترفيهية

وتتمثل العوالم الترفيهية في مجموعة الألعاب المختلفة التي يعيش بداخلها الأفراد مغامرة مُمتعة، وأيضًا تجربة السفر بشكل ترفيهية من مكان إلى اّخر دون قطع تذكرة الطيران، وممارسة الأنشطة الترفيهية في الملاهي الافتراضية، والتقاط صورًا في مناطق مختلفة حول العالم بشكل افتراضي.

  • عوالم افتراضية اجتماعية

وتتمثل هذه العوالم في مجموعات الدردشة على مواقع التواصل الاجتماعي، وتجربة البيع والشراء لكافة الأغراض من المنزل من خلال ترويج الشركة للمنتجات عبر متاجر افتراضية، والفصول التعليمية الافتراضية، ودورات التدريب المختلفة.

  • عوالم افتراضية ثقافية

وتتمثل في الجولات الافتراضية داخل المتاحف والمعارض ومراكز الزوار، حيث يمكن حصر ومشاركة أكبر عدد ممكن من الزوار في وقتٍ واحد.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.