25 Aug

في ديسمبر الماضي، عملت هيئة الأزياء على تنظيم معرض التراث السعودي، ليكون من بين الفعاليات التي تهدف إلى الاعتزاز بالثقافة والهوية الوطنية، والحرص على تطويرها لتكون معاصرة ومواكبة  للتغيرات الحالية والقادمة، غير أنه يأتي في خضم فعاليات ثقافية متلاحقة شهدتها المملكة على مدار السنوات القليلة الماضية.

أهم المعلومات عن معرض التراث

يأتي معرض التراث السعودي ضمن الفعاليات الناتجة عن مبادرة "100 براند سعودي"، التي أطلقتها هيئة الأزياء السعودية بهدف دعم العلامات التجارية السعودية، ومن خلال هذه المبادرة قدمت الهيئة التوجيه والإرشاد والتدريب ل 100 مصمم أزياء سعودي/ة على مدار عام كامل.

ركزت تدريبات المبادرة على تقديم الدعم لمصممي الأزياء، ومدّهم بالمعلومات عن مفهوم العلامة التجارية وبنائها، واستراتيجيات التسويق وتحقيق المبيعات ومتابعة أدائها، وجمعهم برواد التصميم العالميين والمؤسسات التعليمية الدولية في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

ويعتبر معرض التراث السعودي هو نتاج رحلة 100 مصمم/ة أزياء سعودية الذين تم اختيارهم ضمن المبادرة، تم تنظيمه في الفاينانشال بلازا في مركز الملك عبد الله المالي بالرياض، خلال الفترة من 10 إلى 18 ديسمبر 2021، واستعرض تصميمات المصممين المستوحاة من التراث والهوية الوطنية السعودية، منها: الخزامي وبيوت الشعر، ويعد معرض التراث فرصة تؤكد على تنوع مواهب مصممي الأزياء السعوديين وعمق ثقافتهم.

كيفية المشاركة في تنظيم معرض التراث

عام 2021، كان المرة الأولى لتنظيم معرض التراث، ولم تعلن هيئة الأزياء السعودية عن الاستمرار في إقامته بشكل سنوي دوري، كونها الجهة المنوط بها إدارة المعرض وتنظيمه، ولكن في حال استمرار المعرض فتقتصر المشاركة على مصممي الأزياء السعوديين، الذين يملكون علامات تجارية يسعون إلى الارتقاء بها.

وتكون المشاركة بداية من خلال مبادرة "100 براند سعودي" على الموقع الرسمي لهيئة الأزياء، التي تقدم التدريبات والورش اللازمة للمصممين على مدى فترة زمنية تمتد من ستة أشهر لعام تقريبا، وينتج عنها معرض التراث السعودي وفعاليات ثقافية أخرى متخصصة في الموضة والأزياء.

تنظيم معارض الصناعة التقليدية والأحداث الثقافية

تزخر السعودية بأحداث وفعاليات ثقافية تعكس الهوية والقيمة التاريخية للمملكة، فتجد داخل كل مدينة ومنطقة حدث ثقافي تراثي يعزز الانتماء ويسرد مراحل التطور، وتعمل الجهات المختلفة على تنظيم الفعاليات الثقافية في المملكة، سواء هيئات حكومية أو قطاع خاص أو منظمات مجتمعية،.

أشهر المعارض والفعاليات الثقافية لهيئة التراث السعودية

مبادرة نقوش السعودية

التي تستهدف التعرف على النقوش الصخرية على جبال المملكة، ودعوة الأفراد لاستكشافها والتعرف على أماكنها وتاريخها.

مبادرة التراث الصناعي

تهتم بتخليد أثر المنشآت الصناعية وإبراز دورها في النهضة بالتنمية الاقتصادية السعودية، واعتبارها مزارات أثرية ووجهات تسويقية وسياحية.

مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي

هو أول مهرجان سينمائي دولي في السعودية، بدأ في 2019 ويركز على دعم الأفلام في المملكة، ومحاولة خلق حالة نقاش عن الثقافة العربية من خلال أعمال سينمائية عربية أخرى، ويقام بشكل سنوي دوري.

مهرجان الجنادرية

يسمى أيضا "المهرجان الوطني للتراث والثقافة"، ويعتبر من أقدم المهرجانات الثقافية السعودية، فتعود أولى دوراته لعام 1985، يُقام في الفترة من فبراير إلى أبريل، ويركز على الجانب التراثي المتنوع للمملكة من خلال الحرف التقليدية والصناعات اليدوية، بإظهار جانبها الإنساني الإبداعي وإمكانية تطويرها لتعاصر الواقع.

ملتقى سوق عكاظ

يُقام سنويا في مدينة الطائف منذ عام 2007، وبعتبر ملتقى إبداعي ثقافي عربي، يقدم الجوائز للمتميزين في الشعر والخط العربي والفن التشكيلي والفلكلور والحرف والصناعات اليدوية والتصوير، وقد يمتد لفترة تصل إلى 12 يوما.

مهرجان الحريد الثقافي

يعتز هذا المهرجان، الذي ينعقد في أبريل من كل عام في جازان وجزر فرسان، بالطريقة التي ورثها الصيادون في عملية صيد سمك الحريد، ويتم تصوير أجواء المهرجان وتتبع طريقة الصيد الشعبية والاحتفاء بها.

معرض الرياض الدولي للكتاب

يعتبر واحد من أهم الفعاليات الثقافية في المملكة، كونه يأتي بمشاركة دور النشر المحلية والعربية والعالمية، ويركز على آخر تطورات الحركة الأدبية والثقافية عن طريق الندوات والورش، ويستهدف تحقيق إقبال أعلى على القراءة وزبادة الوعي والتنمية الثقافية.

بخلاف فعاليات أخرى تنظمها إما الهيئة العامة للترفيه أو وزارة الثقافة السعودية وهيئة التراث، وكذلك أمانات المدن ومؤسسات القطاع الخاص.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.