ما هي تقنية الميتافيرس وكيف تؤثر على مواقع التواصل الاجتماعي


21 Nov

ما هو الميتافيرس؟

أصبح العالم على وشك الانتقال إلى مراحل الحياة الافتراضية الكاملة، وذلك عقب إعلان مارك زوكربيرج، المؤسس والرئيس التنفيذي لموقع فيس بوك، عن إطلاق تقنية الميتافيرس أو العالم الافتراضي من خلال موقعه، بالإضافة إلى صناعة حساسات يدوية يمكنها أن تدمج التفاعلات الافتراضية بشكل يُمكن مستخدمي هذه التقنية من الشعور بكل شيء وجعلها محسوسة عبر التلاقي المادي من قفازات مخصصة لذلك و شاشات الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر.

وتُعرف تقنية الميتافيرس بأنها سلسلة من العوالم الافتراضية التي تضم تفاعلات لاحصر لها بين المستخدمين من خلال الأفاتار الخاص بكل مستخدم، حيث أنها لن تقتصر على ممارسة الألعاب والترفيه فقط، بل ستتيح العديد من التفاعلات بين المستخدمين.

الميتافيرس تقنية تنقلك إلى عالم من صنعك

هل فكرت يومًا في أن يصبح عالم الخيال ملموس أو يمكنك اختراقه بشكل كامل عن طريق جهازك الحاسوبي؟.. أصبح هذا الاّن حقيقيًا، فمن خلال هذه التقنية، يمكنك عن طريق الكمبيوتر أو هاتفك الجوال أن تتبع خيالك وتصنع عالمًا افتراضيًا من خلال التقنيات الحديثة وموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، لتعيش داخله حياة افتراضية من اختيارك.

حيث أنه من خلال هذه التقنية سوف يكون هناك طريق ثالث يسد الفجوة بين هذين العالمين الواقعي والرقمي، ليظهر عالم ثالث افتراضى يأخذ من ملامح الواقع، ويأخذ من العالم الرقمي خصائص وأشياء أخرى مختلفة.

تطبيق تقنية الميتافيرس من خلال موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك

بعد أن تعرفت ما هو meta verse، الاّن يمكنك تخيل كيفية تطبيقه عن طريق الفيس بوك، يسعى مارك زوكربرج من خلال الميتافيرس إلى إنشاء حياة افتراضية للأفراد بحيث تسمح لهم بالتلاقي والعمل والتعليم الافتراضي والترفيه بداخله، مع توفير تجربة تسمح لهم ليس فقط بالمشاهدة عن بُعد عبر الأجهزة الذكية.

وذلك بالدخول إلى هذا العالم فى شكل ثلاثى الأبعاد عبر تقنيات الواقع الافتراضي، من خلال استخدام نظارات الواقع الافتراضي والواقع المُعزز وارتداء السترات والقفازات المُزودة بأجهزة استشعار، يستطيع المُستخدم أن يعيش تجربة شبه حقيقية.

وذلك لإيصال الشعور بالإحساس المادي، فيمكن للمُستخدم أن يرى الأشياء من حوله بصورة ثلاثية الأبعاد عبر النظارة، ويستطيع أن يشعر فيها بالمؤثرات الجسدية الحسية، كإحساس السقوط، أو الألم، أو ملمس الأشياء سواء كان ناعم أو صلب، من خلال المستشعرات الموجودة فى السترات والقفازات التي يرتديها.

تقسيم الميتافيرس إلى ثلاثة اّفاق مختلفة

قام مارك زوكربيرج حتى الاّن بتقسيم الميتافيرس إلى ثلاثة اّفاق أو 3 عوالم مختلفة، حيث يمكن للمستخدمين إنشاء عالمهم الخاص من خلال هذه الأنواع كالتالي:

النوع الأول: آفاق المنزل أوHorizons Home

يستطيع من خلال الأفراد إنشاء نسخة افتراضية متكاملة طبق الأصل من منزله، والتجول افتراضيًا بداخله، عبر نظارات الواقع الافتراضي، ودعوة أصدقائه إلى زيارة منزله وقضاء وقت ممتع دون أدنى مجهود.

النوع الثاني: آفاق العمل Horizon Workrooms

من خلال هذه التقنية يستطيع زملاء العمل إنشاء عالم افتراضي لهم، يُمكنهم الذهاب إلى العمل فقط من خلال ارتداء نظارة الواقع الافتراضي، وإنجاز مهام العميل والمشاركة في الاجتماعات عن بُعد، دون مغادرة المنزل.

النوع الثالث: آفاق العالم Horizons World

عن طريق هذه التقنية يستطيع مستخدمو الميتافيرس إنشاء عالمهم الخاص، مثل حضور المعارض الافتراضية، ومباريات كرة القدم، ودخول السينما، والتسوق وشراء كافة مستلزماتهم دون الحاجة إلى الخروج من المنزل، ولكن بتقنيات أعلى تمكنهم من قياس الملابس والشعور بملمس الأشياء، دفع ثمنها عبر بطاقة الائتمان في تجربة ثلاثية الأبعاد.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.